موقع موضوع

موقع موضوع يقدم مواضيع شاملة باللغة العربية subject ولهجاتها المختلفة موضوع Theme يهتم بإثراء المحتوى العربي على الإنترنت موضوع يقدم مواضيع في مختلف المجالات

هل الشمه تفطر

هل الشمه تفطر الشمه هي نوع من التبغ، الي قد يتم خلطه بمواد أخرى، ويقوم الكثير من الناس بتناول هذا النوع من التبغ ولكن من دون دراية وعلم منهم أنها نوع من المفطرات في نهار رمضان، وفي مقالنا التالي سوف نتعرف على الشمة ما هي؟ وما عهو حكمها في رمضان؟

 

هل الشمه تفطر

الشمه هي تبغ غير محروق، وقد يُخلط بمواد أخرى، ويضعها بعض الناس في أفواههم، وحكمها لا يختلف عن حكم الدخان والأرجيلة، الشمّة مفسدة لصوم، لأنها إذا وضعت في الفم فإنها تتحللل وتدخل منها أجزاء إلى الجوف مع الريق، وهي مادة خبيثة، لأنها تتركب من مواد خبيثة محرّمة، واستعمالها من الصائم مع ما فيه من الإثم يُبطل صومه مثل استعمال باقي المواد المفطرة، فقد يستعملها بعض الناس من دون دراية منهم بأنها من المفطرات، فالدخان والأرجيلة والشمة ونحوها محرمة، لأنها خبيثة، وقد حرّم الله تعالى على عباده الخبائث وأحل الطيبات، ولأن الشمة مضرّة بالصحة وجالبة للأمراض الخبيثة التي تسبب الموت أو مقدماته، ولأنها إسراف في المال وإفساد له بغير فائدة، ومن الأفضل لمن ابتلي بهذه الأفة أن يتركها حالاً ويرجع إلى ربه ويتوب.

 

حكم استعمال الشمة

بما أن الشمة من جنس الدخان والأرجيلة، فهي حرام ولا يجوز استعمالها بنوعيها، النوع الذي يسف سفًا، وهذا لا شك أنه يصل إلى الجوف، ويحدث الأضرار في الجسم، والنوع الثاني: الي يوضع بين الشفة السفلى والأسنان، وهذا النوع أيضًا حرام، لأنه يصل إلى الجوف ويحدث العديد من الأضرار والمخاطر على البدن، ومن غير المحتمل أن لا تصل الشمة إلى داخل الجوف، فهي محرمة تمامًا كالدخان، فالواجب على الشخص العاقل أن يحذر من مثل هذه الأمور، فقد اجتمع فيها البلاء الديني، والبدني، والمالي، فهي من المحرمات والخبائث، وأيضصا تلحق مضرة بمال الإنسان وبدنه واقتصاده، وضارة بدينه لخبثها وتحريمها، فالواجب على كل مسلم يخاف على نفسه وأهله من الإبتلاء والضرر، أن يبتعد عن تعاطي مثل هذه الأمور، وأن يحذر منها، ولا يتاجر فيها، لأن حتى بيع وشراء مثل هذه الأمور محرم شرعًا، وهكذا تهاديه بين المسلمين، فكما أن الخمر بكل أنواعها، فهكذا أنواع التدخين لما فيه من المضار لكثيرة، والخبائث العظيمة.

 

 

حكم استعمال القات

القات: هي شجرة تمضغ أوراقها وقد اُبتلي بها بعض أهل البلاد كاليمن، وجنوب الجزيرة الغربية، وبلاد القرن الإفريقي، حيث يظلّون يمضغونها لساعات طويلة، فتجلب لهم الراحة النفسية، وطيبة النفس، وذهاب الحزن، وتقوية الفكر، بل إن بعضهم بالغ فادّعى أنها تعينه على الطاعة وقراءة القرآن الكريم، وقيام الليل، وفي الحقيقة يؤدي تناول القات إلى العديد من الأمراض التي لا يمكن إنكارها، فهي تغيّب العقل، حتى يتصرّف صاحبها كالسكران، أو المجنون، عدا أن فيها إضرار بالمال والوقت والدين، فتناولها يقلل شهوة الطعام، ويثضعف القدرة على النكاح، وينتن رائحة الفم، ويفسد لون الأسنان، وبعد الانتهاء من تناولها يطول السكوت، وتتراكم الهموم، ويتغيّر المزاج، وينعدم النوم، ولهذا جزم العلماء بتحريم تعاطيها مهما ذُكر فيها من منافع، فضررها قريب من ضرر الخمر في ضياع المال والعقل والوقت والدين، لذا فهي محرّمة، وحكمها مثل حكم الشمّة من ناحية أنها تفطر الصائم، فهي مفسدة للصيام.

 

في الختام تعرفنا على هل الشمه تفطر هي من مفسدات الصيام، وهي كالدخان في تحريمها لأنها مضرة بالمال والوقت والدين، وتعرفنا على حكم استعمال الشمة وأسباب تحريمها من قبل العلماء لأضرارها الكبيرة ومفاسدها العظيمة، وتعرفنا على القات وفيما إذا كان يفطر الصائم أم لا؟

5/5 - (1 صوت واحد)

shimaa emad

العودة إلى الأعلى